النجاح للجميع

شاطر | 
 

 منهجيّة المقال و التحليل في مادّة العربيّة (شعبة الآداب)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
laila lailouta
Admin


عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 19/12/2010
العمر : 26
الموقع : exellence.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: منهجيّة المقال و التحليل في مادّة العربيّة (شعبة الآداب)    الأحد ديسمبر 26, 2010 10:03 am


في منهجيّة تحليل النصّ
مدخل 1:
قيل (اتفق العرب على ألاّ يتفقوا) و عدم الاتفاق هذا حاصل حتى في مستوى المنهج رغم ما تعنيه هذه الكلمة من بيـان و وضوح لغة، فمنهج الطّريقِ وَضَحُهُ و المنهـاجُ كالمنهج و في التنزيـل ﴿ لِكُـلّ جَعَلْنَا منْكُم شِرْعَةً وَ منْهَاجَا﴾ ونحن لا نزعم بأنّنا سنحقّق التوحّد في الآراء، و إنما هدفنا الرّئيس هو تقديم تصوّر لما يجب على التلميذ أن يسلكه في عمله حتى لا ينعت عمله باختلال أو باضطراب المنهج، علما و أنّنا قد احتكمنا ،في انجاز هذا العمل، إلى مقاييس إصلاح الباكالوريا وبعض الكتب المختصّة، علّنا بذلك نجْمَع شتات الآراء، و نحقّق اتفاقا نكسر به مقولة عدم الاتفاق.
مدخل 2:
إن العنـاصر الكبرى التي يبنى عليهـا تحليل النصّ لا تختلف عن مثيلتهـا في تحلـيل المقال و هي المقدّمة و الجوهر و الخاتمة وهذه المحطّات الكبرى تتفرّع داخليّا إلى عناصر صغرى سنفصّل فيها القول.
صناعة المقدّمة
تنقسم المقدّمة إلى مجموعة من المحطّات التي يجب على التلميذ أن يتوقف عندها و هي على التوالي:
1-التمهيد: هو فاتحة المقدّمة و التحليل ككلّ و وظيفته وضع النصّ في إطاره التاريخي و في سياقه الفكري و لا يجب أن يكون التمهيد مُطَوَّلا و يجب أن نتجنّب فيه الأحكام المسبقة من قبيل (نجح، أبدع...) أو الحكم على النصّ كمـا يجب أن نتجنّب فيه الأحكـام الانطباعيّة من قبيل (أحسن، أجمـل، أروع، خير...) و نشير في هذا السّياق إلى أنّ التمهيد ليس بطاقة هويّة تعرّف بالشّخصيّة محور الدّرس..
2-التقديم الماديّ للنصّ: وهي عمليّة تأطيريّة للنصّ و مدار الاهتمام فيها نوع النصّ و مؤلّفه و المصدر الذي أخذ منه، مع ضرورة كتابة الأرقام بلسان القلم عند إشارتنا إلى الصّفحات التي أخذ منها النصّ.
3-التقديم المعنويّ: و يكون ذلك بضبط موضوع النصّ و من المستحسن أن تكون صياغة الموضوع في شكل جملة فعليّة.
4-الإشكاليّة أو محاور الاهتمـام: هي المرحلة الختاميّة في المقدّمة و المعلنة عن التحوّل من التقديم إلى الجوهر و يمكن الاستعانة بالأسئلة التي ترفق بالنصّ كما يمكننا التصرّف في هذه الأسئلة بالزّيادة أو النقصان أو إعادة الصّياغة، و يجب في الإشكاليّة تجنب كثرة الأسئلة كما يجب علينا أن نلتزم بالإجابة عن كلّ الأسئلة التي نطرحها.


صناعة الجوهر:
1-بنية النصّ /الوحدات/ التفكيك: هذه مسمّيات عدّة لنفس المسمّى، و يرى البعض أنّ هذه المرحلة هي ركن من أركان المقدّمة في حين أنّ البعض الآخر يرى أنّها أوّل محطّات الجوهر و قد انتصرنا إلى الرأي الثاني لعدّة أسباب منها، أن استهلال الجوهر بالوحدات يمكّن التلميذ من تجاوز صعوبة بداية هذا القسم إضافة إلى أنّ تقسيم النصّ إلى وحداته المعنويّة و التعليق على هذا التقسيم ،متى كان في المقدّمة، من شأنه أن يطيلها و يجعلها تتجاوز قدرَها كمًّا، هذا و أنه متى اعتمدنا المواضيع معيارا فإنّنا قد نسقط في فخّ الأحكام المسبقة، لهذا و تفاديا لكلّ هذه المزالق فإنّنا ننصح بجعل تفكيك النصّ إلى وحداته فاتحة الجوهر فيكون ذلك لنا لا علينا و ننبّه إلى أنّ التقسيم يكون وفق معيار يجب التّصريح به و يجب التعليق على هذا التقسيم بمعنى النظر في بنية النصّ الكبرى.
2-التحليل: هو أكبر مراحل العمل كمّا و أغزرهـا مادّة، و يكون التحليل بالنظر في وحدات النصّ وحدة فوحدة و يتمّ الانطلاق في التحليل من الأساليب إلى الدّلالات أو المعاني وصولا إلى المقاصد، و في هذه المرحلة نحن مطالبون بالاستشهـاد بقرائن من النصّ كي يشعر المصحّح بأنّنا نتعـامل مع نصّ و لسنا بصدد كتابة مقـال حرّ، و يجب أن ننهي تحليل كلّ وحدة بتأليف جزئي نجمع فيه أهمّ الاستنتاجات التي انتهينا إليها، و هذا التأليف الجزئي سيكون بمثابة عنصر التخلّص إلى تحليل الوحدة الثانية، و هكذا إلى أن ننتهي من تحليل الوحدات التي أعلنّا عنها منذ البداية
3-التأليف الكلّي: كثيرا ما يقع التلاميذ في إهمال هذا القسم رغم أهميّته الفائقة، و في التأليف الكلي نجمع أهم ما انتهينا إليه بعد تحليلنا للنصّ و ذلك في مستوى الأساليب و المضامين و لنا أن نستنير بمجموع التآليف الجزئيّة التي ذيّلنا بها تحليل الوحدات و لا يجب علينا أن نعتبر هذا القسم بمثابة الفرصة لتحليل فكرة فاتنا التوقّف عندها في التحليل.
4-التقويم: هو آخر أقسام الجوهر و ينقسم إلى قسمين:
أ- التقويم الداخليّ: و يكون ذلك بالبحث في طرافة النصّ و ما حقّقه من إضافات و مكاسب، كما لنا أن نبدي رأينا في بعض مباني النصّ و معانيه..
ب- التقويم الخارجي: لنـا في هذا القسم أن نخرج من حدود النصّ المدروس لنقارنه بنصوص أخرى لنفس المؤلف بينهـا و بين النصّ موضوع الدرس روابط و وشائج، و لن أيضا أن نقارنه بنصوص أخرى لغيره من المؤلّفين شرط إيجاد رابط منطقيّ جامع بينها.
صناعة الخاتمة:
ننبّه في البداية إلى أن الخاتمة هي آخر مرحلة نختم بها مقاربتنا للنصّ وهي قسم ضروريّ و هامّ و تشتمل الخاتمة على عصارة ما توصّلنا إليه من أفكار في الجوهر و ذلك بإيجاز شديد دون الخوض فيها مجدّدا ثم نفتح آفاقا على مداخل جديدة أو نصّ آخر قريب من النصّ المدروس قد يشترك معه في الدلالة و يختلف في طرق التعبير...
لم أقصد بما قدّمت مقاربة لنصّ معيّن من النّصوص و إنّما قدّمت منهجا للتلميذ أن يسلكه في عمله كي لا ينعت عمله باختلال المنهج، فهي مقاربة لمنهجيّة حسب المطلوب في الباكالوريا...




في منهجيّة المقال
نصائح منهجيّة

في المواضيع الإنشائيّة:
توزع المادّة على أربعة أبواب كبرى
1- قراءة الموضوع وفهمه و ذلك بتحديد المعطى و المطلوب و استنطاق العبارات المفاتيح في كليهما.
2- بناء الجوهر باستعراض عناصره مفرّعة و ذكر الشّواهد المناسبة في كلّ موضوع مع:
* التزام التوازن بين هذه العناصر التي تتمحّض للتحليل و النقاش.
* التأليف بين المعاني عند نهاية كلّ عنصر.
3- بناء المقدّمة:
من المستحسن تأخير الاشتغال على المقدّمة لاستلهام ما جاء في بناء الجوهر لصياغة هذه المقّدمة و الغاية من ذلك تجنّب المترشّح الاعتماد على المقدّمات التاريخيّة أو تلك التي تعرّف بالشّخصيّة المعنيّة بالموضوع.
4- بناء الخاتمة:
الخاتمة عموما قائمة على:
* التأليف بين أهمّ المعاني التي قام عليها التحليل.
* تنزيل الموضوع في سياق أوسع بفتح آفاق أخرى للبحث.

عن لجنة إصلاح الباكالوريا
مدخل:
ينقسم المقال إلـى معطى و مطلوب و لكلّ قسم خصوصيّـات في مستوى الصّياغات و التّـراكيب و العبارات المستعملة، و على المترشّح أن يميّز بينها تمييزا يخوّل له الاطمئنان إلى سلامة المنهج.
تركيب المعطى:
أنّ التّراكيب التي تكون في المعطى تؤثّر في عناصر الجوهر تقديما و تأخيرا و تؤثر كذلك في تحديد مواطن الثقل فيه فتؤدى إلى توازن أو اختلاف أقسامه كمّا.



-1- التركيب التّوازني:

لئن كان شعر أبي الطيّب المتنبّي مُتأصّلا شكلاً و مضمونا في السنن الشعريّة التقليديّة، فإنّه يعكس قدرة فائقة على المجاوزة و الإبداع.
ما رأيك؟ (الدّورة الرّئيسيّة، جوان 1996)

ورد المعطى في شكل تركيب توازنيّ ( لئن... فإنّه...) و مثل هذه الصّياغة يجب أن يراعى فيها ترتيب العناصر و التّوازن الكميّ بينها ما أمكن.
-2-التّركيب القائم على النّفي و الإثبات:

لم تكن رحلة الغفران نقدا لواقع المجتمع و أوهام النّاس و إنّما هي تطاول على المقدّس و عبث بالحقائق الدّينيّة.

قام المعطى تركيبيّا على ثنائيّة النّفي (لم) و الإثبات (إنّما) و في مثل هذا التّركيب يجب على التلميذ أن يقدّم العنصر المثبت على العنصر المنفيّ و تجدر الإشارة إلى أنّ المـواضيع المثبتة و المنفيّة لا تكون على هذه الشّـاكلة فقط و إنّما ترد في تراكيب أخرى من قبيل (لم.. بل...)
ملاحظات:
- إنّ صيغة النفي و الإثبات ترد في أشكال أخرى منها مثلا:

لا يكمن فضل أبي العلاء في رسالة الغفران في مجرّد استدعاء الموروث الثقافيّ بروافده المتعدّدة و إنّما يكمن فضله في توظيفه لهذا التراث لإنشاء نصّ قصصيّ ممتع و جريء.

(أو لا... فقط) أو (لم... و إنّما أيضا) فمثل هذه الصّيغ لا يجوز التعامل معها بالتّقديم و التأخير فهذه الألفاظ (فقط، مجرّد، أيضا..) أخرجت المعطى من حيّز النّفي و الإثبات إلى حيّز التّركيب التّوازني
- ترد بعض المواضيع مشتملة على طباق كقولنا مثلا:

دخل أبو هريرة تجربة الجماعة مشتاقا إلى العدد، و خرج منها ناقما على بني الإنسان.
حلل....

فمثل هذه الصّياغة لا يجوز التّعامل معها تعاملنا مع صيغ الإثبات و النّفي كذلك.
-3- التّركيب التّفاضليّ:

قيل لم يكن الخيال في رحلة الغفران تعويضا عن حرمان أديب المعرّة بقدر ما هو خيال ثائر فاضح ناقد.

قام المعطى على (لم يكن... بقدر ما..) و هو يقوم على تفضيل شيء على آخر و في مثل هذه المواضيع على التّلميذ أن يهتمّ في التّحليل بالعنصرين الواردين في المعطى و لكنّ حجم العناية بالجزء الثاني يكون أكثر كمّا و كيفا من العنصر الأوّل.
نجد بعض المواضيع التي توظّف هذه الصّيغة و لا يطلب فيها عدم التّوازن كمّا أو كيفا و مثل ذلك"

إنّ حكاية الغفران نصّ عجيب، بقدر ما فيه من لذّة القصّ فيه من لذعة النّقد.
توسّع في تحليل هذا القول و ناقشه باعتماد شواهد دقيقة من قسم الرّحلة. ( الدّورة الرّئيسيّة جوان 1995)

إنّ (بقدر ما..) في مثل هذا الموضوع لم تكن من أجل المفاضلة أو تفويق شيء على آخر إنّما كانت لتحقيق التّساوي بين العنصرين و يمكن أن يكون ذلك محلّ نقاش.
-4- التركيب التّقريري:

قيل إنّنا في السدّ إزاء فرجة متكاملة يتضافر فيها الفنّ المسرحيّ و الخيال القصصيّ لإبراز منزلة الإنسان في الكون.
حلّل هذا القول و ناقشه اعتمادا على ما درست من مسرحيّة السدّ.

(الدورة الرّئيسيّة جوان 1999)
إنّ مثل هذه الصّيغ التقريريّة تتطلّب من التّلميذ تحقيق موازنة بين مختلف العناصر.
تركيب المطلوب:
تنقسم المواضيع بحسب صيغ المطلوب فيها إلى: تحليليّ و جدليّ و مقارن و سنسعى إلــى بيــان الفــوارق بين مختلف هذه الأنـواع متوقّفين عند الصّيغ التي تكون فـي المعطى أو المطلوب و الاختلافات التي تحصل في مستوى الجوهر.
المقال بحسب المطلوب:
-1- المقال التّحليليّ:
هو ما نجد فيه عبارات من قبيل حلّل أو توسّع في هذا الرّأي أو بيّن، إلخ... و إذا كان ذلك كذلك فإنّ الجوهر يبنى على قسمين رئيسييّن هما التّحليل و التّأليف.
* إنّ التّقويم ليس واردا في المواضيع التحليليّة، و على المترشّح أن يقوّم القولة أثناء التّحليل بإيجاز و بذكاء و له أن يترك ذلك كليّا (و على التّلميذ الذّي لم يسبق له ذلك أن يتخلّى عن التقويم في المواضيع التحليليّة نهائيّا).


-2- المقال الجدليّ:
نجد فيه عبارات من قبيل ناقش أو أبد رأيك أو إلى أيّ مدى و يبنى الجوهر في مثل هذه المواضيع على ثلاث أقسام رئيسيّة هي التحليل و النّقاش و التأليف.
-3- المقال المقارن:
من العبارات التي نجدها في مثل هذه المواضيع قارن أو وازن، إلخ.. و لنا أن نجعل الجوهر في مثل هذه المواضيع منقسم إلى عنصر لنقاط الائتلاف و الثاني لنقاط الاختلاف و يعقب ذلك التّأليف.

ثبت في المراجع:
1-أبو شريفة، عبد القادر، و قزق، حسين لافي: مدخل إلى تحليل النصّ الأدبي،عمّان، دار الفكر،ط1، 1993.
2-الطّرابلسي، محمّد الهاشمي: مفتاح المنهجيّة،تونس، دار شوقي للنشر، (د.ت)
3-العزّابو، كمال: مقاربات منهجيّة في المقال الأدبي، السابعة آداب: رسالة الغفران،سوسة-تونس، دار الميزان للنشر،1998.
4- إصلاحات الباكالوريا على الموقع http://www.bacnet.tn/
5- إصلاحات الباكالوريا المتعلّقة بالسّنوات 2005 / 2006 / 2007
أنتظر ملاحظاتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://exellence.ahlamontada.com
 
منهجيّة المقال و التحليل في مادّة العربيّة (شعبة الآداب)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النجاح للجميع ::  التعليم العام :: منتدي العربية :: الباكالوريا-
انتقل الى: